أثواب مطرزة ومحدثة

عمل المصممون والمصممات جاهدين على المحافظة على التراث وخاصة الفلسطيني منه.

تفاصيل أخرى

بعد نكسة عام 1967 واحتلال كامل التراب الفلسطيني، زاد الاهتمام بالملابس الشعبية على اعتبار انها رموز قومية ووطنية وكثر الطلب على الثوب المطرز لدى عدد كبير من السيدات ، ولما كانت الاثواب الشعبية عالية التكلفة نظرا لكثافة التطريز ، وتبعا لذلك يصعب تسويقها، قامت المصممات المهتمات بالتراث بتطوير اثواب تأخذ الطابع الفلسطيني المميز من حيث هيكلها العام، واشكال الزخارف وانواعها مع وضعها في ترتيبات جديدة وعلى اقمشة متنوعة والوان متعددة ونفذت جميعها بدقة وعناية واتقان. مما أكسبها رونقا وجمالا.


لا يوجد تعليق من الزوار لتاريخه

يمكن فقط للزائر المسجل ان ينشر تعليق جديد

الهويات

المصادر

    Advertising