مراحل تطور النول اليدوي

الحياكة والنِّساجة كلمتان مختلفتان، تعبّر كل منهما عن نوع مختلف من الأقمشة من حيث التكوين، وتتفقان معاً في أغلب الأحيان من حيث المظهر السطحي.

تفاصيل أخرى

كان الجدْلُ الخطوة الأولى الحقيقية لنشأة صناعة الحياكة بتقاطع عدة خيوط على شكل خصل تتجه اتجاهاً واحداً، ويلتف بعضها حول بعض التفافاً يتقاطع تقاطعاً منتظماً من دون الحاجة إلى استعداد خاص لإجراء هذه العملية حيث تكوّن أسدية المنسوج ولحماته معاً، بخلاف الحال في النسج الذي هو تقاطع خيوط السدى مع خيوط اللحمة تقاطعاً منتظماً، ويتطلب تحضيرات أولية وآلة خاصة لإجراء عملية النسج هي النول.

وكان النول الخطوة الأولى التي احتاجها الإنسان لتوفير لباسه، وقد تطور بتطوره الفكري والاجتماعي نحو المدنيَّة، وقطع فيها أشواطاً متعاقبة تتفق مع مقدار احتياجاته من الأقمشة لكل زمن. ومع إمعان النظر في أنواع الأنوال وتطورها منذ العصور القديمة يتبين مدى ذلك التطور الذي انطلق من مجرد إطار خشبي تجرى عليه عملية النساجة بأبسط الطرق وأقل الاستعدادات بحيث تتقاطع خيوط السدى الطولية المشدودة على الإطار مع خيوط اللحمة العرضية المتراكبة معها لتكوين ذلك المنسوج المسطح الرقيق التكوين.

ويقال إن أول نول يدوي عرف في مدينة دمشق، وقد شغلت مسألة تحديد زمن ظهور أول نول نسيج ومكان ظهوره العديد من الباحثين، ولم تحدد المكتشفات الأثرية والمعطيات التاريخية هذه المسألة تحديداً جازماً. ويتكون النول البدائي  من عمودين من الخشب يجمعهما من الأعلى قضيب خشبي تتدلى خيوط السدى نحو الأسفل بتأثير الأثقال.

 وتوصل إدوار كارت رايتي إلى اختراع نول ميكانيكي متميز عام 1786 استخدم فيه شبكة متحركة لتركيب مواسير الغزل، أما خيوط السداء فتمر مباشرة على الآلة من خلال أسطوانة، ويتم قذف المكوك بوساطة كامة دافعة، وزوّد النول بجهاز توقف آلي عند انقطاع خيط اللحمة أو خيط السداء، وجهاز تبديل المكوك آلياً، ويعد هذا النموذج الشكل العام لآلة النسيج مايزال محافظاً من حيث المبدأ على وضعه حتى هذا اليوم. 

أما النول الذي نستعمله اليوم فقد روعي فيه إمكانية نسج أقمشة أطول من التي تنسج على الأنوال السابقة. ويتكون هذا النول من أسطوانتين مركبتين على قائمين متوازيين. تلف الأسدية على الأسطوانة الأولى (ب)، ويلف المنسوج على الأسطوانة الثانية المقابلة (جـ)، والأسطوانتان متحركتان ليسهل لف الأسدية والمنسوج عليهما.

نول النسيج البدائي:

كان نول النسيج اليوناني القديم مستعملاً في منتصف القرن الخامس قبل الميلاد وكانت الأسدية فيه شاقولية؛ أي تربط خيوطها على عارضة أفقية، ثم تمد لتمر فوق عارضة أخرى مقابلة للأولى (سمسمة) كانت مسنداً خلفياً للأسدية، ثم تعلق في نهايات الخيوط أثقال حجرية لشدها.


لا يوجد تعليق من الزوار لتاريخه

يمكن فقط للزائر المسجل ان ينشر تعليق جديد

الهويات

المصادر

Advertising