بسط بني حميدة في الاردن

يعتبر مشروع نساء بني حميدة للنسيج مشروعا إنتاجيا قائما بذاته إذ وفر  فرص عمل  لـ 1644 امرأة في 450 عائلة يعيشون في جبل بني حميدة منذ سنة التأسيس عام 1985

تفاصيل أخرى

ابتدأ العمل بمشروع نساء بني حميدة عام 1985 بموجب اتفاقيه بين مؤسسة إنقاذ الطفل و وزارة التنمية الإجتماعية وبدعم من جلالة الملكة نور الحسين¡ بهدف إحياء الحرف التقليدية عن طريق جعلها مصدراð للدخل يساهم في زيادة دخل الأسر المنتجة. وفي عام 1987 مكنت منحة مقدمة من وكالة الولايات المتحدة للإنماء الدولي (USAID) المؤسسة من توسيع المشروع لتغطي خدماته عدداð أكبر من النساء في منطقة جبل بني حميدة. وفي عام 1996 انتقل الإشراف على المشروع من مؤسسة إنقاذ الطفل الأمريكية إلى جمعية الأردن للتنمية التي تم تأسيسها لهذه الغاية¡ ومن ثم انضمت هذه الجمعية إلى مؤسسة نهر الأردن

التسويق:

 يتم تسويق منتجات المشروع عبر عدة أقنية من أهمها وأنجحها "دار بني حميدة للنسيج"  في عمان والتي افتتحت في أيلول 1989 في منطقة جبل عمان.   

وتستهدف المجموعات السياحية التي تزور المواقع الدينية والأثرية في مكاور. كما وتعرض في المراكز السياحية والفنادق في عمان والمدن الأردنية الأخرى. كذلك يعتمد المشروع في تسويق منتجاته على المعارض الفصلية. مثل معارض فصلي الربيع والخريف السنوية¡ ومنذ شهر تشرين الثاني 1991 بدأ المشروع بالاشتراك بعدة معارض دولية متميزة في عدد من الدول العربية وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية حقق من خلالها صلات تسويقية بحيث أصبح ما يصدر للخارج يشكل ما نسبته 20.4 % من مجموع مبيعات المشروع.


لا يوجد تعليق من الزوار لتاريخه

يمكن فقط للزائر المسجل ان ينشر تعليق جديد

الهويات

المصادر

Advertising