صناعة الزجاج في سوريا

تتميز العاصمة السورية دمشق عن غيرها من حيث تصنيع الزجاج المعشق

تفاصيل أخرى

قال الحرفي فايز التلمساني في حديث لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الزجاج المعشق هي مهنة قديمة في دمشق توسعت واشتهرت في القرون الماضية حيث تتميز دمشق بالتصنيع بطريق القالب بمعنى ان القطعة ذات وجهين ويكون متحركا مع حركة الشمس في النهار.
وتابع كما ان من ميزات الزجاج المعشق الدمشقي بانه يتحمل العوامل الجوية من شمس ورياح بينما في العالم العربي والاسلامي يصنع الزجاج المعشق بطريقة الحفر بمعنى ان القطعة ذات وجه واحد.
واشار التلمساني ان صناعة الزجاج المعشق الخاص بالنوافذ تتالف من مادة الجبصين وقطع الزجاج الملون وتاخذ اشكال الخيط العربي أي المثمن والمسدس والمعشق كثير الاضلاع وهي رسوم هندسية منتظمة واشار هناك الزجاج المعشق النباتي حيث ياخذ اشكال الورد والاشجار والنباتات.
اما الالوان المستخدمة في الزجاج المعشق قال بالنسبة للخيط العربي نبدا من قلب القطعة باللون الاحمر الذي يرمز كما هو متعارف عليه عند ابناء المهنة الى القوة (الشمس) اما اللون الذي يحيط بهذه القطعة المركزية فهو الاصفر فهو يرمز الى طيف الشمس او الارض او القمح ثم ياتي اللون الاخضر وهو يرمز الى الخير والشجر ثم بعده اللون الازرق ويرمز الى السماء او البحر.
وقال ان دمشق اشتهرت بهذا النوع من هذا العمل وكانت اكثر بيوت مدينة دمشق لاتخلو من هذه النوافذ وكذلك المساجد والكنائس مشيرا الى هذه الحرفة انتقلت الى العواصم الاوروبية.
واضاف ان من يعمل في هذه المهنة هو عدد قليل جدا حيث لايتجاوز عددهم ال 10 حرفيين ويتواجدون في دمشق حصرا اما باقي المحافظات السورية فلم يعد يعمل بها احد وكذلك لايوجد أي احد يمارس هذه الحرفة الان في لبنان او في الاردن او فلسطين والعراق مشيرا الى ان العديد ياتون من هذه الدول الى دمشق لاقتناء قطع من الزجاج الدمشقي المعشق.

المصدر وكالة الانباء الكويتية كونا


لا يوجد تعليق من الزوار لتاريخه

يمكن فقط للزائر المسجل ان ينشر تعليق جديد

الهويات

المصادر

Advertising