الاثواب القديمة

ظهرت الازياء التراثية الشعبية التي تبرز فيها خاصية التطريز المزخرف بالابرة والخيوط المختلفة الالوان في بلاد الشام منذ آلاف السنين. 

تفاصيل أخرى

الثوب التقليدي الفلسطيني

يعتبر الزي الشعبي الفلسطيني جزءاً من الزي الشعبي لبلاد الشام، فالزي هنا مشابه لبقية المناطق الشامية مع اختلافات في طريقة التطريز أو الألوان بالنسبة للزي النسائي. يشكل التراث الفلسطيني نتاج حضاري عبر آلاف السنين، وهو تراكمات السنين وتعب الجدات والأمهات منذ أيام الكنعانيين. وخلال السنوات الماضية، أدخلت تعديلات كثيرة على عالم التطريز الفلسطيني، وتم صنع عشرات القطع الحديثة المطرزة لتناسب مختلف الأذواق، ولم يعد الأمر يقتصر على الأثواب فقط.

قامت إسرائيل في العقود المنصرمة بتسجيل أثواب فلسطينية باسمها في الموسوعات العالمية، مثل ثوب عروس بيت لحم المعروف باسم (ثوب الملك) الذي سجلته إسرائيل باسمها في المجلد الرابع من (الموسوعة العالمية). ويعتبر ثوب الملك من أجمل الأثواب الفلسطينية ويتميز بغطاء الرأس المسمى الشطوة، وعليه القطع الفضية والذهبية ومرصع بالمرجان، كذلك لم تسلم الكوفية الفلسطينية من هذه السرقة. قامت مؤخرا شركة الطيران الإسرائيلية (العال) بسرقة الثوب الفلاحي الفلسطيني واقتماصه لموظفات الشركة على متن طائراتها كثوب يعبر عن التراث الإسرائيلي.

المصدر: ويكيبيدا

 

الثوب التقليدي الاردني

 

استخدمت في صناعة هذه الأزياء عدة نوعيات من القماش ومنها:(الحبر) و(أبو غزالين) (وأطلس) و( دوبيك) و(هرمز) و(حرير) و(ساتان).
يشكل الهرمز علامة فارقة في القماش كونه ملوناً ومصنوعاً من الحرير ويأتي في الدرجة التي تليه قماش أبو غزالين بلونه الأسود الذي تظهر فيه نقوش محفورة في القماش على شكل رقم سبعة ويليه في الجودة قماش الحبر والذي يعد من أجود الأقمشة حيث لا نقوش فيه وهو لين الملمس يزهو بلونه الأسود الذي تغازله لمعة فضية، وكذلك قماش أطلس الذي يقل عنه قيمة كونه أخف منه وزناً، ويأتي الدوبيك كقماش للطبقة الفقيرة بلونه الأسود الخالي من أي نقوش.

ثوب الهرمز

يعد من أشهر الأثواب على الإطلاق كونه اللباس الرسمي للعروس. جاءت تسميته من قماش الهرمز الحرير والذي تخاط منه الجلاية التي تغطي الرأس ومنتصف الجسد حيث اللون البرتقالي الممزوج بنقاط فضية وبيضاء إذ يستورد من تركيا والمغرب العربي والشام.

ثوب الكمخ

يعد ثوب الكمخ من الأثواب التراثية الراقية بما يشكله من تميز وروعة وجمال، حيث يخاط من قماش الحبر وبلون واحد أسود يلبس معه الدامر الأخضر المصنوع من الصوف، والذي يشبه الجاكيت خالياً من الأزرار، ولا يوجد له قبة، ويكون لونه في الغالب أخضر.

ثوب بيت انجان

ثوب تغنى فيه أبناء معان حيث قالوا: (اشقع وارقع يا بيت انجان)، أي تتضح جمالياتك من خلال الرقص الذي تؤديه المرأة المعانية على شكل دبكة، والثوب يكون فضفاضاً أسود يخاط من قماش أبو غزالين، وفيه بنايق بلون حبة بيت انجان، داكنة تخاط في أطراف الثوب. ويلبس دامر أخضر فمن هنا جاء بيت انجان لأنه يشبه حبة بيت انجان كما تلبس معه وقاه وعصابة وله مواصفات الكمخ، حيث يلبس في الإعراس والمناسبات وغالبا ما يقتصر على الطبقة الغنية.
المصدر: موقع جريدة الرأي/ ندوة التراث الشعبي الاردني

 


لا يوجد تعليق من الزوار لتاريخه

يمكن فقط للزائر المسجل ان ينشر تعليق جديد

الهويات

المصادر

Advertising