قطب التطريز الاردنية

قطب التطريز الاردنية

استعملت  المرأة الأردنية القماش الأسود القطني كلون أساسي لثوبها ثم قامت بتزيينه بأقمشة أخرى أو بالتطريز عليه.

تفاصيل أخرى

الرمثاوية   برعت  في التطريز، فوفرة الخيوط وسهولة حصولها عليها سواء من سوريا أو شمال فلسطين جعلها تطرز أسفل ثوبها بتصاميم مفرغة مطرزة بالأبيض أو الأزرق تظهر جمالية التصميم وتزين الثوب أو بإضافة قطعة قماش بيضاء مصبوغة بالنيلة بحيث تصبح مائلة إلى الزرقة ثم تطرز عليها. لقد استعملت الرمثاوية قطبة خاصة للتطريز ومنها طرزت العديد من الأشكال الجميلة. ثم تطورت هذه التصاميم بإدخال ألوان جديدة وتنويع في التصميم.

أما بالنسبة للمرأة في غور الأردن فيتميز الثوب بخطوط طولية من التطريز تستعمل لخياطة القماش مع بعضه بطريقة فنية. ولقد تميز ثوب العدوانية (من عشيرة العدوان القاطنة في منطقة غور الأردن) بالألوان التي جاءت على شكل سطور ملونة مزينة أحيانا بزهور صغيرة ملونة. أما المرأة المعانية فلم تهتم بالتطريز وذلك لبعدها عن المدن ولاعتمادها على التاجر المتجول فقد برعت في تنويع القماش وألوانه وذلك بخياطة هذه الألوان مع بعضها بطريقة فنية. ولكنها برعت في أثاث منزلها مثل المفارش والمخدات ولقد استعملت طريقة فنية وبدائية في مد الخيوط وتثبيتها مما أعطى نماذج بدائية وعفوية وفنية جميلة ميزتها عن غيرها من مناطق الأردن.

 

المصدر: الحرف الشعبية الاردنية ، اعداد أ.حازم الزعبي

 


لا يوجد تعليق من الزوار لتاريخه

يمكن فقط للزائر المسجل ان ينشر تعليق جديد

الهويات

المصادر

Advertising